عناية فائقة على مدى اربعة وعشرون ساعة يوميا
الاستعلامات
07730622230 / 07602329999
خدمة الإسعاف الفوري
+ وزارة الصحّة العراقية: مستشفى الكفيل مفخرةٌ من مفاخر العراق الطبيّة وسنكون له داعمين.. + دائرة صحّة كربلاء: مستشفى الكفيل انطلاقةٌ جديدة في عالم المستشفيات من حيث البنى التحتية والخدمات.. + رئيسُ الوزراء العراقي: مستشفى الكفيل التخصّصي يمثّل حالةً من التقدّم ونقلةً نوعيةً في الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وأدعو لتعميم تجربته على باقي المحافظات.. + مستشفى الكفيل التخصّصي تفتح الباب واسعاً أمام الخبرات العالمية والعراقية المهاجرة لوضع خبراتهم في خدمته وإعطاء المواطن فرصةً للعلاج داخل العراق.. + أطبّاءٌ مغتربون: مستشفى الكفيل علامةٌ مميّزة وخطوةٌ متطوّرة في الجانب الصحّي، وهو ما يثبت براعة العقلية العراقية في التخطيط والإنجاز.. + الأمينُ العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة يقوم بجولة ميدانية لمستشفى الكفيل التخصّصي ويطّلع على أحوال المرضى والراقدين.. + وزيرةُ الصحّة العراقيّة: مستشفى الكفيل نقلةٌ نوعيّة وطفرة لتطوير الواقع الصحّي في البلد وسنكون له ساندين.. + زيباري: مستشفى الكفيل التخصّصي منجزٌ طبّيّ يُفتخر به ويضاهي قريناته في أوربا.. + مستشفى الكفيل التخصّصي تتعاقد مع طبيبٍ عالميّ مختصّ بقسم الأشعة.. + وزيرةُ الصحّة والبيئة العراقيّة: مستشفى الكفيل التخصّصي أعاد ثقة المواطن العراقيّ بالمؤسّسات الصحّية العراقيّة.. + مستشفى الكفيل التخصّصي: فريقٌ طبّي ينجح بإجراء عمليّات جراحيّة نادرة.. + الشيخ الكربلائيّ يزور مستشفى الكفيل التخصّصي ويشيد بما تقدّمه من خدماتٍ ويؤكّد على المحافظة على سمعة العتبة المقدّسة بالتعامل مع المرضى.. + مستشفى الكفيل التخصّصي يُجري عمليّةً معقّدة لامرأةٍ تسعينيّة تكلّلت بالنجاح.. + مستشفى الكفيل التخصصي في كربلاء يُجري أكثر من ( 2800 ) عملية جراحية ويشهد رقود ( 2938) مريض منذ إفتتاحه + عمليات نوعية لقسطرة الدماغ في مستشفى الكفيل التخصصي
الاخبار

أطبّاءٌ مغتربون: مستشفى الكفيل علامةٌ مميّزة وخطوةٌ متطوّرة في الجانب الصحّي، وهو ما يثبت براعة العقلية العراقية في التخطيط والإنجاز..
أطبّاءٌ مغتربون: مستشفى الكفيل علامةٌ مميّزة وخطوةٌ متطوّرة في الجانب الصحّي، وهو ما يثبت براعة العقلية العراقية في التخطيط والإنجاز..
1278 | 2016-02-03
إنّ مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العباسيّة المقدّسة ذلك الصرح المبارك علامةٌ مميّزة وخطوةٌ متطوّرة في الجانب الصحّي في بلدنا الجريح، وهو ما يثبت براعة العقلية العراقية في التخطيط والإنجاز إذا ما توفّرت لها الظروف المناسبة.. هذا ما بيّنه مجموعةٌ من الأطبّاء العراقيّين المغتربين خلال حضورهم حفل افتتاح مستشفى الكفيل التخصّصي الذي أُقيم مؤخّراً وكان حضورهم تلبيةً لدعوةٍ وجّهت اليهم من قبل الأمانة العامة للعتبة العباسيّة المقدّسة، وذلك يأتي انسجاماً مع نهجها الداعم للعقول العراقية المهاجرة والعمل على الاستفادة منها. حيث بيّن الدكتور صاحب الظاهر في كلمته التي ألقاها نيابةً عنهم أثناء حفل الافتتاح: "إنّ بناء أيّ نظامٍ صحّي رصين وبمستويات عالية يُعدّ من أهمّ الجوانب للحكم على رقيّ المجتمعات على المستوى المدنيّ، وقد شاهدنا أنّ هذا الجانب قد حظي باهتمامٍ كبير في الدول الغربية وأصبح مدعاةً للتطوّر العلمي فيها، واليوم نجتمع في هذا الصرح المبارك وكلّ الأساتذة الذين حضروا من دول المهجر يشاركونني في الرأي أنّ هذا الصرح المبارك علامةٌ مميّزةٌ وخطوةٌ متطوّرة في الجانب الصحّي في بلدنا الجريح، وهو ما يثبت براعة العقلية العراقية في التخطيط والإنجاز إذا ما توفّرت لها الظروف المناسبة ومنها الأمن، أعزّ الله حشدنا الشعبيّ المقدّس لتوفيره لنا في هذه المحافظة المقدّسة". وتابع: "أودّ أن أُشير الى جوانب أخرى ممّا شاهدناه هنا في كربلاء المقدّسة أنّ الجهود المبذولة من قبل العتبة العباسيّة المقدّسة والكوادر العاملة معها لإنجاز هذا العمل حقيقةً هي محلّ احترامٍ وتقدير، وممّا جذب انتباهنا الشديد هو حالة الشمولية في التخطيط والاهتمام بالتفاصيل الدقيقة التي لها القابلية على تقديم خدمة حقيقية مع توافر عوامل أخرى لإنجاح أيّ عملٍ صحّي كبير من قبل نظامٍ رصينٍ وكوادر طبيّة وتمريضيّة ومساندة بمستويات عالية". واستدرك الظاهر: "إنّ العمل الجدّي الرصين والانفتاح على الآخرين من الأركان اللازمة لإنجاح مثل هذه المشاريع، وهذا ما وجدناه جليّاً وواضحاً لدى المسؤولين على هذا المشروع المبارك، لا أبالغ إذا قلت إنّ هكذا مشروع طالما ذُكر برسالة السماء السامية التي رفع لواءها الأنبياء والرسل والأئمة الأطهار(صلوات الله وسلامه عليهم) ومن بعدهم العلماء العاملون المخلصون، ويُعطي دليلاً أنّ الدين هو الحياة، قال أمير المؤمنين علي(عليه السلام): (اعمل لدنياك كأنّك تعيش أبداً واعمل لآخرتك كأنّك تموت غداً)، وفهمي المتواضع أنّ هذ العمل المبارك هو من الإصلاح في هذه الأرض". واختتم: "أنا على يقينٍ أنّ الكثير الكثير -وصدّقوني عندما أقول الكثير فإنّهم بالمئات إن لم يكونوا بالآلاف- أنّ الكثير من إخوانكم وأخواتكم الأطبّاء والطبيبات في المهجر الذين بذلوا سنين طويلة في العمل والبحث والتطوّر على استعداد لتقديم يد المساعدة والعمل معكم لرفع المستوى الصحّي والعلمي في العراق، وبينكم اليوم بعضُ رسلهم اليكم وفي نفس الوقت نحن نأمل من الحكومة العراقية والحكومة المحلية تقديم التسهيلات في ذلك، فهذه فرصة كبيرة لاستثمار الكفاءات العراقية في المهجر".
الأسعار في مستشفى الكفيل التخصصي


  الحجز عبر الانترنيت



خدمات مجانية


احدث الاخبار